الثلاثاء، 19 مايو 2020

ميزة المتاجر الإلكترونية، عبر تطبيق فيسبوك، منافس جديد في سوق التجارة الإلكترونية

يأمل فيسبوك أن يبدأ مستخدموه البالغ عددهم 2.6 مليار شخص التسوق على منصته ، حيث كشفوا عن خدمة تضعها في منافسة مباشرة مع Amazon و eBay.

وقالت الشركة يوم الثلاثاء 19 ماي  إن "متاجر Facebook" ستسمح للبائعين بإنشاء واجهات متاجر رقمية على Facebook أو Instagram ، مضيفة أنها ستستفيد من خلال جمع بيانات قيمة حول ما يريده المتسوق. 

سيكون المستخدمون قادرين على تصفح المنتجات وإرسال رسائل للشركات بشكل لحظي وفوري، بإمكانهم كذلك التفاوض على السعر مثلا، مشاهدة المنتج مباشرة عبر إتصال بتقنية الفيديو،  وفي بعض الحالات شراء المنتج مباشرة عبر ميزة الدفع عبر الإنترنت التي تم دعمها على المنصة مؤخرًا.

مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لفيس بوك، وفي مقابلة مع الفاينانشيال تايمز، يقول إنه عمل مع فريقه على  تسريع وتيرة إنشاء وخلق هذه المتاجر، للاستفادة من الطفرة في التسوق عبر الإنترنت، التي جاءت نتيجة أزمة جائحة كورنا العالمية. وأضاف أن عملاق التواصل الاجتماعي، سيكون قادراً على استخدام البيانات لتحسين خدماته الإعلانية وكسب مزيد من الأرباح من خلالها.
"إذا كنت تتصفح متجرًا داخل تطبيقنا أو إذا اشتريت شيئًا ما، فسنسجل ذلك على أمل أن نستخدمه، لنعرض لك توصيات أفضل لأشياء أخرى قد تكون مهتمًا بها في المستقبل .." مارك زوكربيرج.
ستسمح متاجر Facebook للبائعين بإنشاء واجهات متاجر رقمية على Facebook أو Instagram، هذه المتاجر ستساعد الشركات على استكمال عملية البيع من لدن الزبون، بوتيرة أسرع  وبالتقليل من نسب السلات المهملة. وهذه الخاصيات بدورها ستترجم إلى عروض بأسعار أعلى للإعلانات.

في الولايات المتحدة ، حيث طرح Facebook خدمة دفع من Instagram ، ستشرع الشركة أيضًا باستخلاص رسوم صغيرة لتغطية تكاليف معالجة بطاقات الائتمان والحد من عمليات الاحتيال.

 من جهة أخرى، يمثل المشروع،  الذي يعد أهم دخول Facebook إلى التجارة الإلكترونية، حتى الآن ، تحديًا لأمازون بالنظر إلى العدد الهائل من المستخدمين الذين يمكن لفيس بوك توجيههم إلى  المتاجر المحدثتة على منصته.

وقد يمثل أيضًا تحديًا في نهاية المطاف لمنصات توصيل الطعام مثل Grubhub. وهنا اقترح زوكربيرج أنه على المدى الطويل ، "سيكون من الجيد" استضافة خدمات المطاعم وخدمات طلب الطعام.

ومع ذلك ، قال مؤسس Facebook ، إنه لم يكن يحاول تكرار "تجربة Amazon الشاملة" وبدلاً من ذلك سيعمل مع برامج إدارة التجارة الإلكترونية الموجودة مثل Shopify ، والتي تساعد الشركات الصغيرة على إنشاء متاجر عبر الإنترنت وتعتني بالتحليلات وعمليات البيع والشحن. وأضاف زوكربيرج أن الفيسبوك سوف يتعامل أيضًا مع خدمات الشحن والخدمات اللوجستية.

سيعمل Facebook مع خدمات التجارة الإلكترونية الحالية مثل Shopify © BloombergK 

وقال زوكربيرج إن فيسبوك سيركز على بدء التشغيل في مناطق مثل الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، حيث تمتلك الشركة الموارد اللازمة لفحص البائعين بشكل صحيح وحيث يتصدى أغلب المنافسون له، أمازون مثلا، للمنتجات المزيفة.

ويقول في هذا الصدد: "في البلدان التي لا تملك مثل هذه البنية التحتية، فإن ذلك يمثل أحد التحديات ،التي تمنع، الإطلاق الكامل والشامل لهذه الميزة". وعلى المدى البعيد، قال إنه يتصورنظامًا يتمتع فيه البائعون بعلامات سمعة وتقييمات النجوم.

ماذا قال المحللون؟

ويرى المحللون بأن لدى فيس بوك طموحات طويلة المدى لمحاكاة ما يسمى "التطبيقات الفائقة"  (سوبر آب) مثل WeChat، التي تسمح للمستخدمين الدردشة مع الأصدقاء، إرسال الرسائل، شراء المنتجات، وإرسال الأموال على منصة واحدة وفي زمن قياسي.

ما نستنتجه من كلام  زوكربيرج 

مع هذا التقدم التكنولوجي لم يعد الأشخاص راغبين في الانتقال إلى مواقع خارجية أو حتى الانتقال إلى صفحات الدفع، فهم يريدون الشراء بنقرة واحدة. يحتاجون أكثر من أي وقت مضى إلى عملية شراء آمنة، بسيطة، سهلة وسريعة.

يحاول فيس بوك الهيمنة، هذه المرة، على الأسواق خارج نطاق الشبكات الاجتماعية، و هنا فإن العنصر الاجتماعي للمنصة سيميزها عن غيرها، بمعنى أنه يمكنها استغلال الروابط الاجتماعية والنقاشات التي يتم تشكيلها بين المستهلكين مع بعضهم البعض ومع الشركات، وهذا لا تتوفر عليه شركات منافسة أخرى مثل أمازون أو إيباي أو حتى جوجل شوبينغ.

ستستخدم Facebook Shops إمكانات المراسلة في Facebook بحيث سيتمكن المستخدمون من الاتصال بالشركات من خلال WhatsApp أو Messenger أو Instagram Direct لطرح الأسئلة أو تتبع عمليات التسليم، على سبيل المثال. 

سيكون للمتاجر أيضًا إمكانية إدارة خدمة الزبائن وتتبعهم، في كل مرحلة من مراحل البيع ، حتى يتمكنوا من اقتراح أفضل العروض التسويقية لهم. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إضافة تعليق :

لن يتم إظهار أو نشر أو مشاركة إيميلكم..